CARTCART
Menuمكتبة جرير
jarirbooksusa.com

Arabiyah al-Sa'idah (Arabia Felex 1761-1767) العربية السعيدة

By: Hansen, Thorkild ثوركيلد هانسنShare

Language: Arabic

Softcover

Translated to Arabic, 'Det Lykkelige Arabien: En Dansk Ekspedition, 1761-67' ('Arabia Felix: The Danish expedition of 1761-1767'), by Danish writer and novelist Thorkild Hansen (1927-1989). First published in 1962, this book is a classic of its kind. On the ill-fated expedition of 6 Danes sent by the King of Denmark to explore and discover 'Arabia Felex' (Happy Arabia), in what is today Yemen and Saudi Arabia.

select image to view/enlarge/scroll

Product Details
By:Hansen, Thorkild ثوركيلد هانسن
Language:Arabic
Format:Softcover
Pages: 168 pp
Publisher:ASP, Beirut, 2015
Dimensions:14.5 x 21.5 cm
ISBN-13:9786140114739
Topic:Arabia Expeditions - Danish

وصف المنتج

منذ العصور القديمة، كانت "العربية السعيدة" تمثل الجزء الجنوبي الغربي من شبه جزيرة العرب؛ المكان الذي يسمى الآن؛ اليمن. في عام 1761، أرسل الملك الدنماركي فريدريك الخامس بعثة تتألف من خمسة علماء وخادم واحد لاستكشافها. الرحلة التي استغرقت تقريباً سبع سنين منحت أوّل خيوط الاستكشافات التي لفتت الانتباه في عموم أوروبا. الشخص الوحيد الذي عاد من تلك الرحلة حيّاً كان العالم الفلكي كارستن نيبور.


و"العربية السعيدة" عمل أساسي في الأدب الدنماركي، وهذا العمل حقق نجاحاً كبيراً للكاتب ثوركيلد هانسن عند صدوره في عام 1962، وكان المؤلف قد تناول العالم العربي قبل ذلك في كتابه "يوميات رحلة" الذي نشره عام 1959.


ككاتب، كان ثوركيلد هانس منغمساً بهموم العصر الذي عاش فيه، فاشترك بنشاط في عدة بعثات وحفريات. كان الرحالة الكبير في عصره إذ ظلّ هذا الكتاب الفذّ يدوّن يوميات رحلاته حتى رحيله في عام 1989.


عمله الكبير "العربية السعيدة" مبني على مصادر شاملة عن البعثة الدنماركية خلال السنوات 1761-1767، مدونة من قبل الباحث كارستن نيبور ورفاق رحلته الذين قضوا نحبهم جميعاً خلال تلك الرحلة. وحيداً عاد كارستن نيبور إلى الدنمارك مع نتائج البعثة المتنوعة. ثوركيلد هانس، الذي عرف العالم العربي من قبل من خلال عمله في التنقيبات الأثرية في مصر العليا والبحرين، كتب تفاصيل عديدة عن رحلة كارستن نيبور المثيرة تلك (...) صوّر ثوركيلد هانسن بدقة المرحلة الأخيرة من تلك الرحلة، والتي لم تكن بأقل إثارة من بدايتها، إذ قرر نيبور توثيق مدينتي القدس ودمشق، فرسم المدينتين إضافة إلى تدوينه ملاحظات دقيقة عن السكان هناك، عن ملابسهم وتقاليدهم، ليعود بعدها إلى كوبنهاجن عبر البلقان، ومن ثم إلى بولندا ومنها على متن سفينة إلى كوبنهاجن في الجزء الأخير من تلك الرحلة.


بدقة وصدق صور ثوركيلد هانسن كذلك عودة نيبور إلى أرض الوطن. (...) بقي نيبور في كوبنهاغن عشر سنوات لكي يعيد تنقيح مدونات الرحلة، فتزوج وأصبح لديه إبن وبنت، (...) وبعد أن كبر إبنه جورج كتب عن أبيه نيبور الذي أصبح أعمى بسبب جهوده المستميتة في نقل النقوش الهيروغليفية تحت شمس فارس الوهاجة.


وبعد ذلك الإبهار الذي خلف رواية "العربية السعيدة" أضحى ثوركيلد هانسن ممسكاً بفن أدبي جديد حصد نجاحاً باهراً، فعمل على استخدام الأسلوب الوثائقي في أعماله اللاحقة مثل "ينز مونك" (1965)، والكتب التي تناول فيها تجارة العبيد الدنماركية، وظروف العمل المروّعة في "الجزر العذراء" التي كانت مملوكة للدنمارك آنذاك.


ثوركيلد هانسن كان نموذجاً متفرداً في الأدب الدنماركي، وظف في مجمل أعماله موهبته وطاقته بشكل عال لتصوير كل ما هو متفرد في مواجهة ما هو عام، مثلما كان كنوت هامسون وكذلك كارستن نيبور.


Arabiyah al-Sa'idah (Arabia Felex 1761-1767)  العربية السعيدة
US$15.95

Scroll To Top

Can't find what you need? Have questions?
Send an email: admin@jarirbooksusa.com
Or Call: 714-539-8100

Jarirbooksusa.com

Proud to Specialize In...

Arabic Books | Arabic Children Books | Middle East & Islamic Books | Arabic Language Studies
Classical and Contemporary Islamic & Middle Eastern Studies | English-Arabic & Arabic-English Dictionaries

☎ 714-539-8100